بين العشق والندم.. حسام حسن "دونت ميكس" مع الزمالك

بين العشق والندم.. حسام حسن "دونت ميكس" مع الزمالك

كتب : أحمد فرهود

بين العشق والندم.. حسام حسن "دونت ميكس" مع الزمالك

image

كتب : أحمد فرهود

13 يناير | 05:13 م ا بتوقيت القاهرة

image

عاد حسام حسن، المدير الفني لنادي المصري البورسعيدي، للهجوم على الزمالك، مرة أخرى، وذلك في أعقاب هزيمة فريقه من الأهلي (0-1)، في المباراة التي جمعتهما على ستاد هزاع بن زايد في مدينة أبو ظبي الإماراتية، ضمن منافسات نهائي كأس السوبر المحلي.

وهجوم حسام حسن على الزمالك، ليس وليد اللحظة، بل بدأ منذ ما يقرب من 4 سنوات، بعد إقالته من تدريب الفريق الأبيض، بعد تولي مرتضى منصور، رئاسة النادي.

وتحول حسام حسن، 180 درجة ضد الزمالك، بعد هذا التاريخ، حيث كان دائم الإشادة به منذ انضمامه إليه كلاعب في عام 2000 وحتى اعتزاله وتوليه القيادة الفنية له في فترتين سابقتين. 

وهذا التحول، صاحبه رغبة كبيرة من حسام حسن للعودة إلى النادي الأهلي "بيته الأول" الذي نشأ فيه، حيث أعرب في أكثر من مناسبة عن أن أمنيته الأولى والأخيرة هي تدريب المارد الأحمر في وقت من الأوقات.

اقرأ أيضًا| بعد خسارة السوبر.. حسام حسن يهزم نفسه 3 مرات في "حرب التصريحات"

ونرصد أبرز 6 تصريحات لحسام حسن فيها إشادة ثم انتقاد لنادي الزمالك...

* تصريحات الإشادة

- جمهور الزمالك، استقبلني باحترام كبير لم أجده في النادي الأهلي، حيث منحني الإحساس منذ اللحظة الأولى بأنني في بيتي الذي تربيت فيه، وليس قادمًا من منافس مباشر.

- قضيت 4 سنوات داخل نادي الزمالك حققت فيها بطولات وإنجازات، كانت بالنسبة لي بمثابة 40 سنة في الأهلي.

- لا أريد أن ارتبط بمدة في أي عقد أوقعه مع الزمالك، فارتباطي بالقلعة البيضاء أبدي لأنه بيتي، ومستعد أن أترك أي شيء جميل من أجله.

* التصريحات الهجومية

- أنا لا أنتمي إلى نادي الزمالك، وعلاقتي به انتهت للأبد، فالأهلي والمصري البورسعيدي، هما بيتي الوحيد الذي اتشرف بارتداء قميصهما.

- أنا ندمان على اللعب في الزمالك، فجماهير القلعة البيضاء لا تحترم تاريخي والبطولات التي جلبتها إلى خزائن النادي.

- أنا عمري ما أخسر بثلاث أهداف من الأهلي، مثل الزمالك، فالفريق الأبيض رغم كل ما يملكه من إمكانيات ولاعبين، لا يستطيع أن يصمد أمام المارد الأحمر مثلي.

لمتابعة أخبار المحترفين المصريين.. أضغط هنا

لمتابعة موقع الأخبار الخفيفة "كورة بريك".. أضغط هنا